شاهد قبل الحذف هيفاء وهبي والمشاهد الممنوعه من فيلم حلاوه روح_

335 المشاهدات18 أبريل 2018
الإعلانات
في حضور حشد ضخم من المشاهير والوجوه الإعلامية والفنّية والاجتماعية، افتتحت النجمة الجماهيرية هيفا وهبي الثلثاء الماضي العرض الأوّل في لبنان لفيلمها السينمائي الجديد بعد «دكّان شحاتة»، بعنوان «حلاوة روح»، وهو من تأليف علي الجندي وإخراج سامح عبد العزيز وإنتاج محمد السبكي. «الجمهورية» واكبت حفل الافتتاح وعادت بهذا التقرير.
فرش مجمّع Le Mall - ضبيّة الثلثاء الماضي سجّاده الأحمر لاستقبال نخبة من أبرز الوجوه الإعلامية والفنية ومجموعة كبيرة من وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية. وليس الحدث هذه المرّة مهرجاناً تكريمياً أو حتى احتفاليةً سينمائية. إنه ببساطة فيلم هيفا الجديد «حلاوة روح» في ثاني تجاربها السينمائية، والذي تخطّت كلفته الإنتاجية بحسب معلومات «حصرية» لـ «الجمهورية» الثلاثة ملايين دولار أميركي.

يصعب إحصاء عدد الأشخاص الذين حضروا لمواكبة الديفا اللبنانية في افتتاحية «حلاوة روح» ولا سيّما بعدما انضمت إلى النجوم والصحافيين، حشود غفيرة من روّاد المجمّع الذين ما إن علموا بوجود النجمة اللبنانية حتى تجمهروا للقائها والتقاط الصور معها، وهو ما صعّب على المنظّمين السيطرة على الوضع. وأيّ سيطرة تكون ممكنةً عندما تكون النجمة بحجم هيفا نفسها، صاحبة القاعدة الجماهيرية الإستثنائية؟!

قصّة «روح»

يروي الفيلم قصّة «روح» وهي فتاة رائعة الجمال تعيش في أحد الأحياء المصرية الفقيرة وتواجه مطامع رجال الحارة الذين يرسمونها في خيالهم بصورة المرأة المغوية والـ femme fatale الفتّاكة بمحاسنها ودلعها، وهي صورة لا تنطبق مع شخصية «روح» الخجولة والساذجة نوعاً ما في الواقع.

هكذا يلعب الفيلم على خيوط درامية مُحاكة بين المتخيّل والواقعي، ليرسم عالم هذه الفتاة التي تدرك تدريجاً مدى قدرتها الكبيرة على جذب الرجال من دون بذل أيّ مجهود، والتي يبقى ذنبها الوحيد أنها ولدت بهذا القدر الكبير من الجمال الذي ينقلب نقمةً عليها.

جدران من الكبت والمُحرَّمات

تعيش روح مع حماتها بسبب سفر زوجها إلى الكويت بعد وقت قصير من اقترانه بها، ويحرَّم عليها مغادرة المنزل إلّا نادراً ودوماً بمرافقة الحمى الوصيّة على شرف ابنها وزوجته. وبين جدران من الكبت تعيش روح خلف أسوار من الممنوعات لتؤنس وحدتها بالأفلام المصرية القديمة، وصور زوجها التي تبقي ذكراه قويّةً في خيالها وكأنها تعيش بدورها في عالمها المتخيّل وتنتظر الغفوة كل ليلة لتحلم بالواقع الذي تشتهيه والمخالف لواقعها المعاش.

ويأتي على رأس الطامعين بـ «روح» معلّم الحارة الذي يؤدّي دوره النجم محمّد لطفي الذي يحاول بمعاونة القوّاد (باسم السمرة) أن يستدرجها لنيل مراده، فيما يحاول نجل هذا الأخير «سيّد» (الممثل كريم الأبنودي‎) أن يحميها بمساعدة العازف الأعمى (صلاح عبد الله)، لتقع روح على رغم كل محاولتها للفرار من واقعها، ضحيّة اغتصاب وحشي، أدّته هيفا في مشهد مؤثّر وبتقنيّات ممثلة محترفة فأدهشت الحضور وحاول كثيرون إخفاء دمعة خانتهم على غفلة.

أداء تمثيلي عالٍ

أداء الممثل الشاب كريم الأبنودي الذي لا يتخطّى عمره الرابعة عشرة يستحق التنويه، فقد كان من بين الأبطال اللافتين في الفيلم بأداء مقنع ومساحة تمثيلية واسعة شغلها بموهبته اللافتة. ولا يقتصر الأداء التمثيلي الرائع عليه وحسب، بل ينسحب على مختلف أعضاء طاقم العمل، ليضم النجوم باسم السمرة ومحمّد لطفي وصلاح عبد الله إلى جانب الفنانة القديرة نجوى فؤاد بدور راقصة معتزلة تحاول مساعدة «روح» قبل أن تعرّفها بدورها إلى رجل ثري يحاول كباقي الرجال النيل منها.

هيفا الممثلة الإستثنائية

ولا شكّ في أنّ صاحبة أغنية «ملكة جمال الكون» فجّرت في تجربتها السينمائية الثانية قدراتها التمثيلية وبرهنت أنها ليست مجرّد فتاة جميلة تحاول اقتحام العالم التمثيلي عنوةً بل على العكس تماماً، فقد أدّت هيفا مشاهدها بحرفية عالية نقلتها كاميرا المخرج سامح عبد العزيز بأمانة كبيرة وصورة أنيقة.

وقد استطاعت الديفا اللبنانية أن تنقل، عبر مشاهد متفرّقة، إنفعالاتها بنظرات العينين وبضع كلمات، بكثير من الأمانة والعفوية، ما يشي بالعلاقة المتينة التي بنتها بين نفسها وبين الشخصيّة حتى تمكّنت من ارتداء «ثوب روح» كاملاً بلا نقصان.

قد يعجبك ايضاً

حجاج يدعــون على الملك سلمان امام الكعبة فيديو بيلخص حال مصر في دقيقتين مواطن بيعيط من الغلاء ومراته اللي سابته بعد 30 سنة زواج بسبب انه مبقاش قادر يوفر كل طلبات البيت وبنت حرامي ابن وسخة دخلت تشتم وتقول انتو ناس زبالة والبلد زي الفل انجازات انجازات شخللي جيبك يلا مين حيقولي هات انجازات انجازات مسخرررررررررة والله عيب هيك برامج تنعرض على قنوات الوطن العربي!

تصفح المزيد!

اغلق
لقوي الملاحظة: كم شيء ستجد في الصورة غير الطيور هناك 10 حيوانات اخرى كبر الصوره و أكتشفها