الإعلانات

إكتشاف سر في سورة يس لأول مرة ستعرفه

للأسف أصبحت سوره يس مرتبطه بالموت فغالبا ما تجد اهل المتوفي يعكفون علي قراءه سوره يس يوم الوفاه لعل الله ينفع بها المتوفي ومن الممكن ان يواظبون علي قراءتها عده ايام بعد وفاته ان كان عزيزا عليهم ولكن الم تنتبه

 في سوره يس الي امر مهم في قول الله تعالي :-

( لينذر من كان حيا ) ولم يقل لينفع من كان ميتا هنا ننتبه الي اننا اغفلنا الحكمه الاعظم من القرآن فلابد ان تتساءل كم من الاحياء الذين قرؤا سوره يس وانتفع بها كم منهم تعلم منها ولو عرف معني واحد كم منهم اثرت في حياته وغيرت منها شيئا





 

هؤلاء الملايين الذين يقرؤن السوره كل يوم ماذا صنعوا بها عندما تتلي الآيات سوف يلفت انتباهك فيها آيات كثيره لكن ابرز ما لفت انتباهي هي قصه القريه التي جائها المرسلون لعل اكثرنا يعرفها ولكن ما ادهشني هو ان

هناك رجلا اقتنع بما يدعوا اليه المرسلون وقم ملهوفا الي قومه من اقصي المدينه جاء يحاورهم ويدعوهم الي ما اعتقد انه سبيل الفوز والسعاده جاء يحمل لهم الخير جاء فزعا الي نضج افكارهم جاء بخطابا يمس العاطفه فيستملها ويخاطب العقل فيقنعه وكانت مكافات قومه انهم قتلوه وليس قتلا عاديا بل بطريقه حقيره ورديئه لا يزاولها الا حيوانا بريا لم يعرف شكل التهذيب والتربيه في بعض التفاسير ان قومه ركلوه ورفسوه حتي خرجت قصوه وهي عظمه القص من ظهره يخبرنا القران ان الرجل في لحظات موته قيل ادخل الجنه وان كنت مكانه في لحظه موته كنت دعيت ان يفعل الله بقومه ملما فعلوا به .
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
طريقة تنظيف زجاج فرن الغاز وجعله يلمع كالمرآة