الصفحة الرئيسية
24 أبريل 2018 ( 48 المشاهدات )
الإعلانات

ما سر الإقبال الشديد للمصريين على شهادات”العائد المرتفع” بالبنوك

المعروف أن شهادات الادخار من أهم الطرق الإستثمارية والتي يستغلها الكثير من عملاء البنوك وذلك للحفاظ على مدخراتهم، وكذلك الحصول على أفضل عائد بالنسبة لهم. وقد لاحظ الجميع اقبال الكثير من المصريين بشكل كبير على الشهادات الإدخارية ذات العائد المرتفع وخاصة من بنكي مصر والأهلي ولدى جميع الوحدات المصرفية بشكل عام خلال الأسبوع الماضي وسوف نستعرض معكم خلال السطور القادمة سر اقبال المصريين على هذه الشهادات.

جاء الإقبال الشديد على شهادة العائد المرتفع خوفا من إلغائها وخاصة بعد قرار البنك المركزي بخفض الفائدة بنسبة 1%، الأمر الذي دفع لجان الأصول والخصوم بالبنوك دراسة وقف هذه الشهادة، وحتى هذه اللحظة لم تصدر أي قرارات بشأنها.

وفي تصريح لنائب رئيس البنك الأهلي يحيى أبو الفتوح أن الشهادات مرتفعة العائد قد جمعت 9 مليارات جنيه من يوم الأحد وحتى يوم الأربعاء الماضي، وبلغت الحصيلة الإجمالية لهذ الشهادة ألى 44 مليار جنيه مقارنة بيوم الجميس الماضي والتي بلغت فيه 35 مليار جنيه.

وتتميز هذه الشهادة أنها تعطي العميل عائدا ثابتا يستغله المواطن المصري في شراء مستلزمات أسرته الموسمية من نفقات الدراسة والأعياد والنفقات الشهرية واختياجات منزله المختلفة، وتتنافس جميع البنوك في تقديم سعر فائدة أكبر لجدب العملاء.

وتختلف هذه الشهادات بالنبوك المصرية حسب مدتها وسعر الفائدة فهناك شهادت من عام وعام ونصف و3 أعوام و5 أعوام وكذلك 10 أعوام، وكذلك تختلف دورية الحصول على العائد من عائد شهري و ربع سنوية، ونصف سنوي وسنوي.

كما يمكن لصاحب شهادة  العائد المرتفع الحصول على قرض من البنك بضمان هذه الشهادة ولكن بفائدة تزيد عن فائدة الشهادة تتراوح نسبتها بين 2%إلى 4% حسب نوع الشهادة.كما يمكن الحصول على عائد هذه الشهادة مقدما، ولكن بشرط ألا يسحب العميل الشهادة حتى ينتهي أجلها المحدد لها وهو 3 سنوات أو 5 سنوات


ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

ضع معلقة من الملح علي الفازلين مرة واحدة و لن تستغني عنه طوال حياتك.. مفاجأة مدهشة أغنية لعصام كاريكا تثير أزمة بين مصر والمغرب وزير الداخلية يضرب عضو مجلس شعب بالقلم ويسب له الدين حقيقة كارثة تصدير الصين فئران منزوعة الجلد تباع بالاسواق المصرية على انها بانيه