الإعلانات

كيف يستطيع خبراء الأرصاد الجوية التنبؤ بالطقس ودرجات الحرارة بدقة عالية؟!! هذه هي الطريقة

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى الأرصاد الجوية ليعرفوا توقعات حالة الطقس، وبالأخص في فصل الشتاء، وذلك من خلال إما القنوات الإخبارية أو بمساعدة تطبيقات هواتفنا المحمولة، حتى نتخذ قرار ما إذا كنا بحاجة إلى مظلة لهذا اليوم أو إذا كنا بحاجة إلى النظارة الشمسية، وفي العموم يستطيع الأشخاص التخطيط لأمور مستقبلية اعتماداً على حالة الطقس مثل السفر أو مجرد التنزه وغيرها من الأمور، ولكن هل تساءلت يوماً كيف تستطيع هيئة الأرصاد الجوية التنبؤ بالطقس ودرجات الحرارة والرطوبة وهلم جرا؟! آلية التنبؤ بالطقس؟

تكمن الإجابة عن هذا السؤال في الرياضيات وبيانات الرصد، حيث يتم استخدام مصادر مختلفة، مثل محطات الأرصاد الجوية، والأقمار الصناعية، وعوامات إرشاد السفن الموجودة بالبحر، والطائرات التجارية والسفن، أي بصورة أبسط يتم جمع البيانات من جميع أنحاء العالم، ففي العموم يتم إجراء بلايين الملاحظات كل يوم.

والجدير بالذكر أنه لا يمكن لأجهزة الكمبيوتر العادية أو الكمبيوتر المحمول التعامل في تحليل بيانات بهذا الحجم، ولكن بدلاً من ذلك يتم استخدام أجهزة الكمبيوتر العملاقة التي تتمتع بقدرات حسابية مذهلة لإجراء تحليل البيانات، حيث يمكن للحواسيب العملاقة في الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي أن تقوم ب 2.8 كوادريليون عملية حسابية كل ثانية! ويستخدم العلماء هذه الحواسيب الفائقة لإنتاج التوقعات، كما أنهم يستخدمون نماذج رياضية تعتمد على أنماط الطقس الماضية وجغرافية تلك المنطقة بالتحديد.

وفيما يلي صورة لما يبدو عليه مخطط التوقعات المعتاد، حيث يمثل الخط المتقطع باللون الأصفر مناطق يشوبها اضطراب جوي معتدل أو عالي، في حين تمثل الخطوط المتعرجة غيوم وسحب والتي تكون في الأساس عبارة عن سحب العاصفة الرعدية وبالتالي تمتلك هذه المناطق فرص أكبر للعواصف وأخيراً تشير الخطوط الخضراء إلى وجود تيارات شديدة، التي تقع بالقرب من قلب الرياح العاتية.

ما هي “بيانات الرصد” هذه؟

يجب أن يتساءل الكثيرون عن “بيانات الرصد” والتي هي في الواقع عبارة عن قائمة بالأشياء التي تؤثر على الطقس بطريقة أو بأخرى. ومع ذلك ، ضع في اعتبارك أن كل شيء له أهميته الخاصة.



درجة الحرارة والرطوبة

واحدة من الأشياء التي نلاحظها على أساس يومي هي درجة الحرارة ومن المرجح أن تؤدي الزيادة في درجة الحرارة إلى زيادة مباشرة في عملية التبخر، والذي سيؤدي بطبيعة الحال إلى ارتفاع نسبة الرطوبة، مما يزيد من فرص هطول المطر والبرد أو الثلج.



الضغط والرياح

وفقا لمستوى الضغط، يوجد نوعين من المناطق – مناطق الضغط المرتفع ومناطق الضغط المنخفض، حيث تتميز المناطق ذات الضغط المرتفع بأن لها هواء ذو كثافة عالية والعكس صحيح، وبما أن الأشياء تتحرك دائمًا من المناطق ذات الكثافة المرتفعة إلى المناطق ذات الكثافة المنخفضة فهذا ينتج عنه انتقال الرياح من مناطق الضغط المرتفع إلى مناطق الضغط المنخفض، ويتم تحديد السرعة من خلال الفرق في الضغط، فإذا كان الفرق كبيرًا، فستكون سرعة الرياح أسرع، كما أن التباين في المناطق مختلفة الكثافة يسفر عنه آثار ملحوظة، مما يؤدي إلى هطول الأمطار / تساقط الثلوج بانتظام، أو في بعض الحالات، العواصف الرعدية / الأعاصير.



درجة الندى

بالطبع قد تكون لاحظت قطرات من الماء الموجود على كوب من الماء البارد الموجود في الشمس أو على العشب، وتسمى هذه القطرات من الماء ب”الندى” أو التكثيف، فعندما تكون درجة الحرارة منخفضة بما فيه الكفاية، يصبح الهواء مشبعًا ببخار الماء، وعند هذه النقطة، نبدأ في رؤية الماء على سطح النظارات أو النوافذ، وتسمى درجة الحرارة التي يحدث فيها هذا الحدث “بنقطة الندى” فإذا ارتفعت درجة الحرارة مع وجود الندى فهذا سيؤدي إلى كمية أكبر من بخار الماء، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الرطوبة وهذا سيؤثر بشكل أكبر على الطقس.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
فيديو بيلخص حال مصر في دقيقتين مواطن بيعيط من الغلاء ومراته اللي سابته بعد 30 سنة زواج بسبب انه مبقاش قادر يوفر كل طلبات البيت وبنت حرامي ابن وسخة دخلت تشتم وتقول انتو ناس زبالة والبلد زي الفل