الإعلانات

هيكل سليمان: قصة المبنى المقدس الذي أثار الجدل عبر العصور

مع كل تجدد للاعتداءات الإسرائيلية في ساحة المسجد الأقصى بالقدس الشريف، تُعاد الأحاديث والأقاويل القديمة عن البناء الديني المقدس في تلك البقعة، وهل هو المسجد الأقصى كما يعتقد المسلمون؟ أم تراه هيكل سليمان كما يذهب الادعاء الإسرائيلي التقليدي؟

في هذا المقال، نتناول موضوع هيكل سليمان، والروايات التوراتية المتعلقة ببنائه، والتطورات التي لحقت به على مدار الزمان، ورأي بعض علماء التاريخ والأثار في حقيقته، وإذا كان قد وجد حقاً أم أنه كان مجرد أسطورة عبرانية قديمة تناقلتها الأجيال.

من خيمة الاجتماع لهيكل سليمان
بحسب المعتقدات اليهودية التقليدية، فإن خيمة الاجتماع كانت هي المكان الأول الذي اعتاد العبرانيون أن يؤمنوا بوجود إلههم فيه.

فكما جاء في سفر الخروج، فإن يهوه بعد أن أنقذ العبرانيين من فرعون مصر، أمر موسى بإقامة خيمة كبيرة، وأن توضع بها ألواح الوصايا العشرة. وكانت تلك الخيمة مصنوعة من مواد أولية وبدائية، مثل شجر السنط وجلود الحيوانات وبعض من الذهب والفضة والنحاس التي تبرع بها أثرياء اليهود حينذاك، وكان من المعتاد أن يقوم بني إسرائيل بنقل تلك الخيمة معهم في جميع تحركاتهم.

ولم تظهر فكرة بناء هيكل ثابت ليهوه، إلا عقب دخول العبرانيين إلى فلسطين، بعد أن قضوا أربعين عام في الشتات والتيه، بحسب المعتقد اليهودي.

ففي عهد الملك داود تحديداً –وهو ثاني ملوك إسرائيل– بدأت فكرة إقامة الهيكل المقدس، حيث تخبرنا أسفار العهد القديم، أن داود بعد أن أحس بالذنب من حقيقة كونه يعيش مترفاً في بيت فخم بينما يقبع تابوت العهد بين جنبات خيمة بدائية الصنع، قد عزم على بناء هيكل كبير ليهوه؛ فبدأ في آخر عهده في جمع الأموال والمجوهرات اللازمة للبناء.
وبحسب ما ورد في سفر أخبار الأيام الأول، فإن يهوه قد أخبر داود من خلال النبي ناثان، بأن بناء الهيكل المقدس لن يتم على يديه الملطختين بالدماء، لأن عهد داود كان قد شهد الكثير من الحروب والمعارك بين إسرائيل وأعدائهم.

كان أمر يهوه، بأن يتم بناء الهيكل في عهد سليمان بن داود، ويذكر العهد القديم أنه وفي العام الرابع من حكم سليمان، قد ابتدأ العمل في تشييد الهيكل، وذلك فوق البقعة التي حددها داود قبل وفاته أعلى جبل مورية في أورشاليم، ويؤكد سفر أخبار الأيام الثاني أن سليمان قد استعان بعدد من الخبرات الأجنبية في سبيل تشييد هذا البناء، فعلى سبيل المثال أرسل إلى صديقه الفينيقي حيرام ملك مدينة صور، حتى يرسل له الأخشاب، كما قام باستقدام العمال الفينيقيين المهرة.

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
كانت القطة تجلب الكثير من الأموال يومياً لصاحبها - لن تتخيل من أين تحضرها !!