الإعلانات

10 أخطاء قاتلة في مسلسل "سابع جار".. صور

حقق مسلسل “سابع جار” نجاحًا جماهيريًا كبيرًا، وكان من أكثر الأعمال الدرامية المميزة التي تم عرضها في الفترة الأخيرة، بجانب مسلسلات “الطوفان” لكوكبة من النجوم منهم ماجد المصري وروجينا وأحمد زاهر ووفاء عامر وشقيقتها أيتن، بالإضافة إلى مسلسل “بين عالمين” للنجم طارق لطفي والفنان هشام سليم، إلا أن طابع البيت المصري الذي تميز به “سابع جار” جعله يخطف انتباه المشاهدين بشكل كبير، خاصة طريقة إخراج القريبة من البيوت المصرية، وبعض التفاصيل الحياتية الصغيرة التي نالت إعجاب الجمهور.  وبرغم الضجة الكبيرة التي فعلها مسلسل “سابع جار” إلا أنه تعرض لانتقادات كبيرة ولاذعة من قبل المشاهدين، بسبب بعض المشاهد التي وصفوه، بالخارجة، والتي تميزت بجرأة شديدة في التناول بالإضافة إلى بعض الجمل الحوارية الفجة.  ونستعرض خلال التقرير التالي أبرز المشاهد التي صدمت الجمهور في مسلسل “سابع جار”، وجعلته عرضة للانتقاد والهجوم الشديدين، والذي وصل به الحال في النهاية، لأن يصفه الجميع بأنه أبدًا لا يمثل البيوت المصرية، وذلك بسبب المشاهد التي نقدمها من خلال ا
لسطور التالية.

وبرغم الضجة الكبيرة التي فعلها مسلسل “سابع جار” إلا أنه تعرض لانتقادات كبيرة ولاذعة من قبل المشاهدين، بسبب بعض المشاهد التي وصفوه، بالخارجة، والتي تميزت بجرأة شديدة في التناول بالإضافة إلى بعض الجمل الحوارية الفجة.

ونستعرض خلال التقرير التالي أبرز المشاهد التي صدمت الجمهور في مسلسل “سابع جار”، وجعلته عرضة للانتقاد والهجوم الشديدين، والذي وصل به الحال في النهاية، لأن يصفه الجميع بأنه أبدًا لا يمثل البيوت المصرية، وذلك بسبب المشاهد التي نقدمها من خلال السطور التالية

حوار فج بين رجل وطفل
الواقعة الأولى التي أثارت جدلًا في مسلسل “سابع جار” كان الحوار الذي دار بين أحد الأطفال في المسلسل وبين جاره الرجل المتزوج، حيث تضمن الحوار بعض الكلمات الفجة والخارجة، والتي لا تصلح لأن تكون بين اثنين جيران.
حيث بدأ الاثنين في الشكوى من الحياة ومن العيش مع السيدات، ليبدأ الرجل بأن يقول أنه سئم العيش مع زوجته بسبب أسلوبها المنفر، ليرد عليه الطفل: “أمال أنا أعمل إيه أنا بقى عايش مع 3 ستات في بيت واحد”، ويقصد بذلك والدته وشقيقتيه.
ويكمل الطفل حديثه عن عائلته قائلًا: “لأ بقى ولا لما بيجيلهم البيريود كلهم في وقت واحد، بيبقوا متعصبين، اللي هو وكمان بتقول صباح الخير”، فهل في البيت المصري يتحدث الطفل بهذا الشكل عن والدته أو عن شقيقاته؟، دون مراعاة لحرمة المنزل أو حرمة عائلته وخصوصيتها؟.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
الدكتور سعد الفقيه يتحدت بالتفصيل عن قصة إعتقاله من قبل السلطات السعودية