الإعلانات

"إيلاف قريش"، الاتفاقية التي غيّرت خريطة المنطقة وتاريخ العرب


يا أيها الرجل المُحَوِل رَحله.. هلا نَزِلت بآل عبد منافِ

الآخذون العهد من آفاقهم.. والراحلون برحلة الإيلافِ"

أبياتٌ لمطرود بن كعب الخزاعي، تستخضر مصطلحاً نعرفه جيداً من الآيات القرآنية: "لإيلاف قريش/إيلافهم رحلة الشتاء والصيف"، في تدليل لتاريخ العرب فيما قبل الإسلام باعتباره حدثاً كبيراً أو نقلة تاريخية، فما هي حقيقته؟ وما جدوى إعادة الحديث عنه؟

بداية، يحتاج الحديث عن الإيلاف لاستعراض سريع للظروف التاريخية التي نشأ في ظلها.
كانت الجزيرة العربية تنقسم سياسياً إلى ثلاثة أقسام، مملكة حِميَر اليمنية في الجنوب، تقاسي محاولات التغلغل الحبشي الذي تحول فيما بعد إلى احتلال كامل، وفي الشمال مملكتي الحيرة في العراق التابع للفُرس والغساسنة في الشام التابع لبيزنطة.

وبين الجنوب والشمال مساحة تسكنها قبائل تأنف من الخضوع لنظام ملكي أو دولة خارجية مثل قريش في مكة والأوس والخزرج بالمدينة وغيرها، أو تجمعات للأعراب يعيشون في ضيق حال مما دفع كثير منهم لاحتراف حياة اللصوصية وقطع الطرق على القوافل.

وبينما كان الجنوب ملتهباً بالصراع بين الحِميريين ودولة الحبشة (أثيوبيا) الغازية لليمن كان الشمال مشتعلاً بالحرب بين الفرس والبيزنطيين سواء بشكل مباشر أو من خلال "وكلاءهم" الحيرة والغساسنة.

ذلك الوضع فضلاً عن أثره السلبي على أمان القوافل التجارية فإنه كذلك أدى لتعرض بعض المناطق لانقطاع بعض البضائع والسلع عنها نتيجة سيطرة الطرف المحارب لها على معابرها، بالذات تلك السلع القادمة من الهند ووسط آسيا.

بالتالي كان لا بد من طرف يستطيع أن "يؤلّف" كل الأطراف لضمان استمرار حركة التجارة وعدم تأثرها سلباً بالوضع العام. ومن هنا جاءت فكرة الإيلاف في النصف الثاني من القرن الخامس الميلادي.

هاشم بن عبد مناف، المؤسس
هاشم بن عبد مناف بن قصيّ، وهذا الأخير هو مؤسس سيادة قريش على مكة، ورث الزعامة عن أبيه وجده. ولم يكن راضياً عن محدودية التجارة المكية التي كانت تعتمد على مجرد أسواق محلية تقام في الأشهر الحرم، لضمان عدم تعرضها لسطو أو هجمات، والتي كان يقتصر التداوُل فيها على مصنوعات داخلية للقبائل المشاركة في السوق.

كان واضحاً أن مكة ليست مدينة منتجة ولكنها تستطيع أن تصبح "مدينة خادمة للتجارة الخارجية" لأسباب كثيرة، منها توسطها طرق التجارة بين الشمال والجنوب، كذلك لاجتماع العرب فيها في مواسم الحج وإكبارهم قريشاً باعتبارهم "أهل الله" لقيامهم بخدمة الكعبة، قدس أقداس العرب، وحجاجها.

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
الآثار تترك تمثال الملك رمسيس الثانى لعبث الأطفال فى المطرية