الإعلانات

علاج خشونة الركبة وأسباب وأعراض مرض الفصال العظمي و طرق التغلب عليه في ايام معدودة

علاج خشونة الركبة وأسباب وأعراض مرض الفصال العظمي و طرق التغلب عليه في ايام معدودة
الوقت الذي يعتبر فيه العمر هو العامل الأخطر للإصابة بالتهاب المفاصل في الركبة “ خشونة الركبة ” أو علميا الفصال العظمي، يمكن أن يحدث هذا الالتهاب أيضا لدى الشباب صغير السن، وقد يكون الأمر بسبب وراثي لدى البعض الآخر، أو بسبب حدوث إصابة أو حتى بسبب زيادة الوزن.

ما هي خشونة الركبة (الفصال العظمي) ؟ 
تعرف خشونة الركبة علميا بالفصال العظمي والذي يعني حدوث تمزق في المفاصل، وهي حالة تحدث عندما يتم استهلاك المادة التي توجد بين المفاصل (الغضروف)، مما يؤدي إلى احتكاك عظام المفاصل بشكل وثيق ضد بعضها البعض، مع عدم وجود القدرة لدى الغضروف على الامتصاص، وينتج عن هذا الاحتكاك الألم والتورم والصلابة، وضعف القدرة على التحرك، وأحيانا تشكل العظام النتوءات.

من يمكن أن يصاب بالفصال العظمي؟ 
خشونة الركبة أو الفصال العظمي من أكثر أنواع الالتهاب شيوعا، والذي يمكن أن يحدث حتى لدى الشباب، وترتفع احتمالات الإصابة بالتهاب المفاصل بعد عمر 45 سنة، وتعتبر الركبة من أكثر المناطق تضررا، وتعتبر النساء عرضة لالتهاب المفاصل العظمي أكثر من الرجال.

أسباب خشونة الركبة –
الفصال العظمي قد تكون الأسباب التالية وراء حدوث التهاب في مفاصل الركبة: العمر يعتبر العمر السبب الأكثر شيوعا لالتهاب المفاصل في الركبة، فالجميع قد يمر بنسب مختلفة من التهاب المفاصل، ومع ذلك قد يكون هناك نسب خطورة للإصابة به في سن مبكرة. اقرأ أيضا: 5 أطعمة يجب أن يتناولها مريض التهاب المفاصل الصدفي. الوزن يتسبب الوزن في زيادة الضغط على جميع المفاصل وخاصة الركبتين، حيث يضيف كل باوند (رطل) من الوزن من 3 إلى 4 باوند من الوزن الزائد على الركبتين.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
تعليق ناري من المستشار مرتضى منصور على زواج طارق عامر من داليا خورشيد و تعويم الجنيه